المعرفة M المعرفة M
تطبيقات

آخر الأخبار

تطبيقات
جاري التحميل ...

مرحباً بالتعليقات الجديدة

خيانة حجور" هذا الشخصية الذي باع حجــور



خيانة حجور" هذا الشخصية الذي باع حجــور
خيانة إخوانية لقبائل حجور

وكشفت رسائل بين قائد مقاومة قبائل حجور أبومسلم الزعكري، وبدران الحازمي خيانة حزب الإصلاح اليمني الموالي لقطر، لقبائل حجور بعد الاستيلاء على الأسلحة التي وفرها التحالف العربي للقبائل، وسُلمت لاحقًا عن طريق قيادي إخواني للحوثيين.

وبينت الرسائل غدر الإخوان الإرهابيين، بالقبائل اليمنية، بعد تمركزهم في منطقة جبلية للسيطرة على الدعم العسكري الذي أُنزل على المنطقة فسلمه قيادي إخواني يدعى علي فلات للحوثيين.

وقال جمال بن عطاف، ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏شيخ قبيلة بن عطاف: إن «أبومسلم الزعكري قائد مقاومة حجور سلم نفسه وهو مصاب بإصابة في صدره، ولا يوجد ما يؤكد استشهاده حتى الآن، فالأنباء تتوارد أنه لايزال على قيد الحياه، وأنه أسير بيد الحوثي وأي حديث عن مقتله سابق لأوانه، وإن حدث فيعتبر جريمة حرب مخالف للقوانين الشرعية والدولية تجاه الأسرى..!!».

وأضاف «بن عطاف»، في سلسلة تغريدات على «توتير»: إن «الرسائل المتبادلة بين «أبومسلم الزعكري» وبدران الحازمي، كشف فيها أبومسلم خيانة الإصلاح لحجور؛ حيث تمركزوا في مواقعهم على مدى أيام لتسلم إمدادات التحالف العسكرية، ثم انسحبوا بإمدادات التحالف إلى حيران، فدخل الحوثيون مناطق القبائل اليمنية ونكلوا بأهلها».



 خنجر في ظهر التحالف

ويعد تحالف الإخوان والحوثي إحدى أدوات قطر في طعن التحالف العربي والشرعية في اليمن؛ حيث أشرفت قطر على اجتماعات بين قيادات بحزب الإصلاح والحوثيين وكذلك تنظيم القاعدة.

وقد كشف «المرجع» في وقت سابق عن صفقة ثلاثية بين الحوثي وحزب التجمع اليمني للإصلاح «إخوان اليمن»، وتنظيم القاعدة برعاية قطرية؛ لنشر الفوضى في المحافظات المحررة، وضرب استقرار هذه المحافظات، خاصةً الجنوبية، وطعن التحالف العربي في الظهر.

وعقد الاجتماع بمنزل وكيل الأمن القومي التابع لميليشيا الحوثي، في العاصمة صنعاء، مطلق المراني «أبوعماد» برئاسة رئيس استخبارات العسكرية للميليشيا «أبوعلي الحاكم» وقيادات أخرى.



اتفاقات غير معلنة

أشارت المصادر إلى أن اللقاء يأتي ضمن الاتفاقات غير المعلنة التي عقدتها الميليشيا الحوثية مع حزب الإصلاح برعاية قطرية خلال الفترة الماضية، والتي أسفرت عن نقل عناصر القاعدة من سجن الأمن السياسي بصنعاء إلى مأرب.

وكشفت تقارير عن اجتماع بين قادة ميليشيا الحوثي والتجمع اليمني للإصلاح «إخوان اليمن» وتنظيم القاعدة الإرهابي في صنعاء، بدعم وتنسيق قطري؛ من أجل زعزعة استقرار المحافظات المحررة، خاصةً في الجنوب اليمني.

وكشفت المصادر المقربة من القيادي الحوثي «أبوعلي الحاكم»، أن اللقاء بحث قيام عناصر القاعدة بعمليات إرهابية، واستهداف قيادات عسكرية وسياسية وأمنية في المحافظات المحررة.

المناطق التي حررتها قوات التحالف العربي والجيش اليمني من أيدي المتمردين الحوثيين المدعومين إيرانيًّا، كانت هدفًا مهمًّا لقطر؛ حيث سعت إلى تقويض جهود الحكومة الشرعية في إرساء الأمن والاستقرار في كامل اليمن، فضلًا عن دعم ميليشيات الحوثي، في عمليات التخريب في المناطق المحررة.



الدوحة تخرب المناطق المحررة

الدوحة تدعم وتمول خلايا الحوثي لتخريب المناطق المحررة، وتعمل استخباراتيًّا لصالح المتمردين، فضلًا عن دعم الدوحة لجماعة الإخوان الإرهابية بملايين الدولارات في اليمن.

من جانبه اعتبر هاني بن بريك، نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، خيانة جماعة الإخوان وراء سقوط كشر، وأسر قائد مقاومة حجور، قائلًا على «تويتر»: «قاتل الله من خذلك واحدًا واحدًا، وألحقهم العار في عقر دارهم. فليشهد العالم أن حزب الإصلاح أخبث فروع تنظيم الإخوان في العالم، بل في تاريخ الجماعة منذ تأسيسها. نحن في الجنوب اليوم نعتصر ألمًا لما جرى لأشقائنا وأحبتنا في حجور».

من جانبه قال القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم: إن الإخوان ذراع قطر في اليمن، ويعملون دائمًا ضد التحالف، رغم أنهم أكثر المستفيدين من الحكومة الشرعية.

وأضاف هيثم لـ«المرجع» أن الإخوان يعملون ضد التحالف ميدانيًّا، ولم تحقق أي جبهة يتولاها الإخوان أي انتصار ضد الحوثيين، بل كان هناك تجميد وتسليم نقاط استراتيجية للحوثيين من قبل الإخوان، كما حدث في محافظة البيضاء في يونيو الماضي، وأيضًا يستعدون لبناء جيش إخواني في مأرب بدعم من قطر، ومحاولة إظهار مأرب بأنها جنة اليمن الموعودة.

وأشار «هيثم» الى أن هناك دعمًا ماليًّا وعسكريًّا وإعلاميًّا من قطر للإخوان، لافتًا إلى أن إحدى القنوات الإخوانية «يمن شباب»، أوقفت بثها ووضعت خطابًا موازيًا لخطاب الحوثيين وقنواتهم التحريضية.

وتابع، قائلًا: «حزب الإصلاح حاليًّا هو الخنجر المغروس بخاصرة الشرعية، بعدما سيطر على قرارها واستنزف التحالف العربي لبناء منظومة عسكرية قوية سيطرت على مأرب، وموخرًا تعز عسكريًّا، بعدما حاصروا المحافظ المعين من الرئيس، وقاموا بطرد  منقول الخبر من المصدر هناhttp://yemen-now.com/news4983935.html

عن الكاتب

المعرفة M

التعليقات

';

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

المعرفة M